الاستعلامات






منبر المواطن

قسم التحقيق بفرع الأمن الجنائي في دمشق يكشف تفاصيل حادثة وفاة مصابة دخلت للمشفى ويلقي القبض على الفاعل.

 الرئيسية أخبار الوزارة 

 وردت معلومات إلى فرع الأمن الجنائي في دمشق بدخول مريضة تدعى ( داليا. ش ) مواليد 1986 طرطوس إلى إحدى المشافي ووفاتها نتيجة تعرضها لاعتداء الضرب، حيث تبين عليها آثار كدمات متعددة على الوجه والعينين والساقين، وبعد إجراء الكشف الطبي على جثتها تبين أنها كانت حامل والجنين متوفي .

 من خلال التحري وجمع المعلومات اشتبه فرع الأمن الجنائي في دمشق بزوج المتوفية المدعو ( إبراهيم . ع ) ووالده ( خليل. ع ) وزوجة عمه المدعوة ( دلال. م ) وقام بإلقاء القبض عليهم، وبالتحقيق مع الزوج اعترف بإقدامه على ضرب زوجته والتسبب بوفاتها، حيث تزوج منها بعقد زواج (عرفي) بعد معرفته أنها مطلقة وهاربة من منزل ذويها، وبعد زواجه منها بحوالي شهر ونصف أصيبت بنزيف وأخبرته أنها حامل ولا تعرف والد الجنين فبدأ يتعامل معها بقسوة ويضربها بعنف ولم تكن تستطيع مغادرة المنزل أو إخبار أي أحد لأنها كانت مطلوبة للأمن الجنائي ومتخذة من منزله مكان للاختباء به، وقبل الحادثة بحوالي أسبوع قام بضربها على وجهها ورأسها فأصاب عينها اليسرى بكدمة أدت لحدوث لون ازرق حولها.

وفي اليوم التالي قام بضربها بقدمه وأصابها بكدمة زرقاء على ساقها اليسرى وفي يوم الحادثة، وبعد منتصف الليل، شاهدها تقوم بتنظيف المنزل فأقدم على شدها من شعرها وضربها على جسدها فهربت منه نحو المطبخ عندها احضر عصا خشبية من غرفته وضربها على رأسها ويديها وقدميها حتى فقدت وعيها وسقطت على الأرض، وقام بحملها ورميها بأرض المطبخ للإيهام بأنها سقطت من تلقاء نفسها ثم ذهب إلى منزل زوجة عمه وطلب منها المساعدة بإسعاف المتوفية إلى المشفى، وبقي هو في المنزل وقام بتدخين سيجارتين من مادة الحشيش المخدر، واعترف أنه يتعاطى مادة الحشيش المخدر منذ مدة زمنية طويلة.

وبالتحقيق مع والده وزوجه عمه اعترفا أنهما شاهدا المذكورة قبل وفاتها وعليها آثار كدمات ولون ازرق حول عينها نتيجة تعرضها للضرب من قبل زوجها وتسترهما على الفاعل.

وبتحري منزل المقبوض عليه عُثر فيه على أداة الجريمة ( العصا)، وعقد زواج عرفي، ووسادة عليها آثار دماء وتم التحرز عليهم ومصادرتهم، واتخاذ الإجراء القانوني اللازم بحق المقبوض عليهم .

 

أخبار الوزارة


إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع وزارة الداخلية السورية الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها
عدد المشاهدات: 236



الاستعلامات






منبر المواطن