فرع الأمن الجنائي في درعا وخلال ( 48 ) ساعة يلقي القبض على عصابة سرقة ويستعيد كافة المسروقات

 الرئيسية أخبار الوزارة 

ادعى أحد سكان محافظة درعا بتعرّض منزله لحادثة سرقة وسلب بالعنف من قبل شخصين مجهولين ملثمين دخلا إليه وقاما بضرب ابنه، وذلك بعد خروجه من المنزل على اثر ورود اتصال هاتفي يعلمه بتعرض ابنته لحادثة سقوط أثناء تقديمها لامتحان شهادة التعليم الأساسي وإسعافها الى المشفى، حيث سرق منه حقيبة دبلوماسية تحتوي على ستة عشر أونصة ذهبية، وأحد عشر ليرة ذهبية، ومبلغ مليون وستمائة ألف ليرة سورية وعشرة آلاف دولار أمريكي وألف وستمائة يورو، وثلاثة وعشرون ألف وسبعمائة وستون درهم إماراتي، وثلاثة آلاف ريال سعودي، ومئتان وخمسة وثلاثون دينار أردني.

وبعد التحري وجمع الأدلة تبين أن الفاعل هو أحد أقارب المدعي، ويدعى ( ربيع. ف )، وقام فرع الأمن الجنائي في درعا بإلقاء القبض عليه، وبالتحقيق معه ومواجهته بالأدلة اعترف بإقدامه بالاشتراك مع صديقه ( زين العابدين. ع ) على سرقة المبالغ المالية والمصاغ الذهبي المذكور من منزل المدعي بعد التخطيط لسرقته منذ أكثر من شهرين وبعد عدة محاولات لم تنجح بسبب عدم خلو المنزل من قاطنيه، حيث قاما بإيقاف شخص بالشارع العام وطلبا منه إجراء مكالمة هاتفية بحجة وجود حالة إنسانية، وأخبرا صاحب المنزل بتعرض ابنته لحادثة لتسهيل تنفيذ جريمة السرقة، وقام أحدهم بوضع جوارب نسائية على وجهه، وأقدم على خلع وكسر الباب لكنه تفاجىء بوجود ابن صاحب المنزل فأقدم على ضربه بقطعة حديدية على رأسه عدة ضربات قاتلة حتى أغمى عليه وسحبه إلى حمام المنزل، وسرق حقيبة دبلوماسية تحتوي مبالغ مالية ومصاغ ذهبي ثم هرب برفقة صديقه على متن سيارة عامة ودخل أحد البساتين، وقام بخلع الحقيبة وأخذ المبالغ المالية والمصاغ الذهبي، ثم وضع المسروقات كأمانة عند صديق له مقيم في بلدة أخرى يدعى ( عامر. ز ) .
ومن خلال المتابعة تم إلقاء القبض على المذكور زين العابدين، وبالتحقيق معه اعترف باشتراكه بالجريمة كما اعترف بتعاطيه مادتي الحشيش والحبوب المخدرة، وبدلالة المقبوض عليهما تم العثور على الحقيبة ضمن الأراضي الزراعية، والقي القبض على المذكور عامر، وتم استرداد كافة المسروقات خلال مدة /48/ ساعة
ويجري العمل على تقديم مرتكبي جريمة السرقة إلى القضاء المختص.

أخبار الوزارة


إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع وزارة الداخلية السورية الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها
عدد المشاهدات: 573