اكتشاف عصابة سلب بالعنف مؤلفة من شخص وثلاث نساء

 الرئيسية أخبار الوزارة 

نتيجة الجهود المتواصلة للوحدات الشرطية في كشف الجرائم ومتابعتها حتى إلقاء القبض على مرتكبيها وتقديمهم إلى العدالة، وبناءً على المعلومات الواردة إلى فرع الأمن الجنائي في دمشق حول وقوع حادثة سلب بالعنف تعرّض لها صاحب محل تجاري في مدينة دمشق من قبل عصابة مؤلفة من رجل وامرأتين مجهولي الهوية، كانت إحداهما ترتدي خماراً على وجهها وهددوه بمسدس حربي وسرقوا من محله مبالغ مالية ، ثم قاموا بتصويره وهو عاري .

ومن خلال البحث والتحري عن الفاعلين تمكن فرع الأمن الجنائي في دمشق من إلقاء القبض على شخص وثلاث نساء، وهم المدعو ( م . ش )، والمدعوات : ( هـ . ح ) و( ر . أ ) و( ر . ع ) ، وبالتحقيق معهم اعترفوا بإقدامهم على ارتكاب عملية السلب بالاشتراك مع شخص متواري، وسلب مبلغ /1.500.000/ مليون وخمسمائة ألف ليرة سورية، ومبلغ / 800 / ثمانمائة دولار أمريكي من محل المذكور، بعد علمهم أن صاحب المحل ورث مبلغ ستون مليون ليرة سورية من والدته المتوفية، وظنوا أنه يضع مبالغ مالية كبيرة فيه حيث اتفقوا مع المقبوض عليها ( ر. أ ) لتقوم بإغوائه، ثم دخلوا إليه ليلاً بحجة شراء أقمشة، وقاموا بضربه بمسدس حربي على رأسه وتربيطه،وعندما بحثوا في الخزنة لم يجدوا فيها مبلغ الستين مليون وبعد سرقة ما وجدوه في الخزنة قاموا بالتقاط صور له وهو عاري الملابس لابتزازه، واستجرار مبالغ مالية منه فيما بعد .

كما اعترفت المقبوض عليها ( هـ . ح ) بأنها هددت صاحب المحل بإرسال صوره ونشرها لابتزازه مادياً وكانت سابقاً تتردد إلى صاحب المحل وتأخذ مبالغ مالية منه، ولبست خمار أثناء عملية السلب كي لا يتعرف عليها.

ومازالت التحقيقات مستمرة لإلقاء القبض على المتواري، ويجري العمل على تقديم المقبوض عليهم مع المصادرات إلى القضاء المختص .

أخبار الوزارة


إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع وزارة الداخلية السورية الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها
عدد المشاهدات: 2167