تخريج عدة دورات من مختلف الاختصاصات في مدرسة الشرطة بدمشق

 الرئيسية أخبار الوزارة 

في إطار السعي الدائم والنهج المستمر لوزارة الداخلية في تطوير قوى الأمن الداخلي ورفدها بالإمكانات البشرية والعلمية والفنية والتقنية اللازمة والإطلاع بمهامها الجسيمة والنهوض بأعبائها المشرقة بكل نجاح في خدمة الشعب والوطن تم تخريج عدة دورات من مختلف الاختصاصات في مدرسة الشرطة بدمشق .

وقال اللواء غالب أبو العنز ممثل وزير الداخلية أن التخريج اليوم يتزامن مع الذكرى الخامسة والخمسين لثورة الثامن من آذار التي انتشلت سورية من الارتماء في أحضان الإرادات الأجنبية إلى الاستقلال الحقيقي والانتماء القومي الأصيل وجعلت من سورية القلعة الصامدة في وجه الأعداء مبيناً أن سورية كانت بالمرصاد للمشروع التدميري الذي يستهدفها وأفشلته بفضل صمود شعبها وتضحيات رجال قواتنا المسلحة البواسل وحكمة قائدها السيد الرئيس بشار الأسد ،مشيداً بالانتصارات المتلاحقة والإنجازات الميدانية التي تتحقق كل يوم في تطهير الأراضي السورية من دنس الإرهاب .

وأضاف أبو العنز أن الخريجين سيرفدون جهاز قوى الأمن الداخلي بدماء جديدة مؤهلة بعد أن تسلحوا بالعلم والوعي وتلقوا العلوم العسكرية والمسلكية على أيدي مدربين ومدرسين أكفاء تؤهلهم للقيام بواجبهم الوطني والنهوض بكل ما من شأنه صون الأمانة والحفاظ على الأمن والأمان والاستقرار مهما كلفهم ذلك من تضحيات .

ودعا اللواء أبو العنز الخريجين إلى استثمار ما تزودوا به من معارف وما اكتسبوه من خبرات وأن يكونوا السباقين لأداء واجبهم ، أوفياء لانتمائهم الوطني ، وأمناء على مصلحة المجتمع لتحقيق الأمن والأمان والاطمئنان والاستقرار والسلامة .

كما دعاهم الى التحلي بالانضباط والشجاعة والرجولة والشهامة والمروءة وأن يكونوا حريصين على سيادة القانون الذي يكفل الحقوق لجميع المواطنين وإعلاء شأن الوطن والزود عن حياضه .

ومن جانبه العميد رضوان دبورة قال  أن الخريجين يشكلون رافداً جديداً لقوى الأمن الداخلي وهم على أتم الاستعداد لخوض غمار الحياة العلمية إلى جانب زملائهم في خدمة المواطنين والسهر على أمن الوطن والدفاع عن كرامته وسيادته بعد أن تزودوا بكل مايحتاجونه من علوم ومعارف مسلكية وقانونية وعسكرية وقتالية ترفع من كفاءتهم وتجعلهم أشداء في مواجهة الجريمة و المجرمين .

وأضاف دبورة أن مدرسة الشرطة حريصة على تنفيذ الخطة التدريبية التي انتهجتها وزارة الداخلية بضرورة التركيز على التأهيل والتدريب بإعتبارهما الأرضية الصالحة لتنشئة رجل الأمن وتحصينه واعداده وضرورة الإستمرارية في العملية التدريبية في جميع الأوقات بهدف بناء العنصر المتعلم بناءاً سليماً يمكنه من أداء واجبه بكفاءة واقتدار وحزم في خدمة الوطن والمواطن .

تخلل التخريج عرض عسكري وبيانات عملية أظهرت القدرات والمهارات القتالية التي اكتسبها الخريجون .

أخبار الوزارة


إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع وزارة الداخلية السورية الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها
عدد المشاهدات: 2855